الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة تفسيرُ القرآن الكَريم لابْنِ القيّم الجوزية !؟ سُورَةُ الأنفال !؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
schoolel7ob
عضوة مميزة
عضوة مميزة


عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: سلسلة تفسيرُ القرآن الكَريم لابْنِ القيّم الجوزية !؟ سُورَةُ الأنفال !؟   الإثنين أبريل 09, 2012 1:24 pm

[size=16][b][size=16]
تمضي الأيـام .. لكن الذكرى تبقــى الماضــي مضـى .. و المضارع يمضي

[size=16]لذلك فلنطـوي صفحـة الماضـي و لنبــدأ بصفحات بيضــاء جديــدة

و لنــجعل من من الذكريات الــوانا في كتابنا و لنــملئ صــفاحتنا البيــضاء بســطور ذهبية

تعــكس جمالها على منتــدانا هذا ..



الحمـد لله وحده نحمده و نشكره و نستعـينه و نستـغفره و نعـود بالله

مـن شـرور أنـفسنا و من سيـئات أعمالنا ..

من يـهده الله فلا مظل لـه و مـن يظـلل فلن تـجد له ولياً مرشدا ..

و أشـهد ألا إلاه إلا الله وحده لا شريك له و أن محــمداً عبده و رسـوله صــلى الله عليه و

سلم و على آله و صحبه أجمعين و من تبعهم بإحسـان إلى يوم الدين ..



ربنا لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الـخـبــيـر ..

ربـنـا لا فــهم لـنا إلا ما فهــمتنا إنــك أنـت الجــواد الـكـريـم .



[b]




زوار و أعضاء المنتدى أتيناكم اليــــومْ بهديّة متواضعة أضعُها بين أيادي أحبّائنا الكرام

عبارة عن سِلسِلةَ كَرِيمَة بِعُنوان



تفسير ابْن القيّم لبَعْض آيات القرآن الكريم

للعَالِمِ القيّم محمد بن أبى بكر ابن قيم الجوزية!؟

نسأل الله تعالى أن ينفعَنا بِها!؟
[/size]
[/size][/b]
[/size][/b]




سورة الأنفال



بسم اللّه الرحمن الرحيم
[سورة الأنفال (Cool : آية 17]


فَلَمْ
تَقْتُلُوهُمْ وَلكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ
وَلكِنَّ اللَّهَ رَمى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاءً حَسَناً
إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (17)
قلت اعتقد جماعة أن المراد
بالآية : سلب فعل الرسول عنه ، وإضافته إلى الرب تعالى ، وجعلوا ذلك أصلا
في الجبر ، وإبطال نسبة الأفعال إلى العباد ، وتحقيق نسبتها إلى الرب وحده.
وهذا أغلظ منهم في فهم القرآن ، فلو صح ذلك لوجب طرده في جميع الأعمال.
فيقال : ما صليت ، وما صمت إذا صمت ، وما ضحيت إذ ضحيت ، ولا فعلت كل فعل
إذ فعلته ، ولكن اللّه فعل ذلك. فإن طردوا ذلك لزمهم في جميع أفعال العباد
طاعاتهم ومعاصيهم ، إذ لا فرق. فإن خصوه بالرسول وحده وأفعاله جميعها ، أو
رميه وحده ، تناقضوا ، فهؤلاء لم يوفقوا لفهم ما أريد بالآية.
وبعد
: فهذه الآية نزلت في شأن رميه صلّى اللّه عليه وسلّم المشركين يوم بدر
بقبضة من الحصباء ، فلم تدع وجه أحد منهم إلا أصابته. ومعلوم أن تلك الرمية
من البشر لا تبلغ هذا المبلغ ، فكان منه صلّى اللّه عليه وسلّم مبدأ الرمي
وهو الحذف ومن اللّه سبحانه وتعالى نيابة ، وهو الإيصال. فأضاف إليه رمي
الحذف الذي هو مبدؤه ونفي عنه رمي الإيصال الذي هو نهايته
.


و نظير هذا قوله في الآية نفسها : فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ ، وَلكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ ثم قال : وَما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ رَمى فأخبر
أنه وحده هو الذي تفرد بقتلهم ، ولم يكن ذلك بكم أنتم ، كما تفرد بإيصال
الحصباء إلى أعينهم ، ولم يكن ذلك من رسوله. ولكن وجه الإشارة بالآية : أنه
سبحانه أقام أسبابا ظاهرة لدفع المشركين ، وتولى دفعهم وإهلاكهم بأسباب
باطنة غير الأسباب التي تظهر للناس. فكان ما حصل من الهزيمة والقتل والنصرة
مضافا إليه ، وبه ، وهو خير الناصرين.


[سورة الأنفال (Cool : آية 24]


يا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذا
دَعاكُمْ لِما يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ
الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24)
فتضمنت هذه الآية أمورا:


أحدها :
أن الحياة النافعة إنما تحصل باستجابة للّه ولرسوله ، فمن لم تحصل له هذه
الاستجابة فلا حياة له ، وإن كانت له حياة بهيمية ، مشتركة بينه وبين أرذل
الحيوانات. فالحياة الحقيقية الطيبة هي حياة من استجاب للّه ولرسوله ظاهرا
وباطنا. فهؤلاء هم الأحياء ، وإن ماتوا وغيرهم أموات وأن كانوا أحياء
الأبدان. ولهذا كان أكمل الناس حياة أكملهم استجابة لدعوة الرسول صلّى
اللّه عليه وسلّم.
فإن كل ما دعا إليه ففيه الحياة. فمن فاته جزء منه
فاته جزء من الحياة. وفيه من الحياة بحسب ما استجاب للرسول. قال مجاهد لِما
يُحْيِيكُمْ يعني :
للحق. وقال قتادة : هو هذا القرآن ، فيه الحياة
والثقة والنجاة والعصمة في الدنيا والآخرة. وقال السدي : هو الإسلام ،
أحياهم به بعد موتهم بالكفر.
قال بن إسحاق وعروة بن الزبير- واللفظ له-
لما يحييكم : يعني للحرب التي أعزكم اللّه بها بعد الذل ، وقواكم بها بعد
الضعف ، ومنعكم بها من عدوكم بعد القهر منهم لكم.


تفسير القرآن الكريم (ابن القيم) ، ص : 299
و هذه كلها عبارات عن حقيقة واحدة. وهي القيام بما جاء به الرسول ظاهرا وباطنا.
قال الواحدي : والأكثرون على أن معنى قوله : لِما يُحْيِيكُمْ هو الجهاد. وهو قول ابن إسحاق ، واختيار أكثر أهل المعاني.
قال
الفراء : إذا دعاكم إلى إحياء أمركم بجهاد عدوكم ، يريد أن أمرهم إنما
يقوى بالحرب والجهاد ، فلو تركوا الجهاد ضعف أمرهم ، واجترأ عليهم عدوهم.
قلت : الجهاد من أعظم ما يحييهم به في الدنيا ، وفي البرزخ ، وفي الآخرة. أما في الدنيا : فإن قوتهم وقهرهم لعدوهم بالجهاد.
وأما في البرزخ : فقد قال تعالى : 3 : 169 وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْياءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ.
وأما
في الآخرة : فإن حظ المجاهدين والشهداء من حياتها ونعيمها أعظم من حظ
غيرهم ولهذا قال ابن قتيبة : لما يحييكم يعني الشهادة. وقال بعض المفسرين :
لما يحييكم يعني الجنة. فإنها دار الحيوان ، وفيها الحياة الدائمة الطيبة.
حكاه أبو علي الجرجاني. والآية تتناول هذا كله. فإن الإيمان والإسلام
والقرآن والجهاد يحيي القلوب الحياة الطيبة ، وكمال الحياة في الجنة.
والرسول داع إلى الإيمان وإلى الجنة. وهو داع إلى الحياة في الدنيا
والآخرة. والإنسان مضطر إلى نوعين من الحياة حياة بدنه التي بها يدرك
النافع والضار ويؤثر ما ينفعه على ما يضره. ومتى نقصت فيه هذه الحياة له من
الألم والضعف بحسب ذلك. ولذلك كانت حياة المريض والمحزون وصاحب الهم والغم
والخوف والفقر والذل دون حياة من هو معافي من ذلك.
وحياة قلبه وروحه
التي بها يميز بين الحق والباطل ، والغي والرشاد ، والهوى والضلال فيختار
الحق على ضده ، فتفيده هذه الحياة قوة التمييز بين


تفسير القرآن الكريم (ابن القيم) ، ص : 300
النافع
والضار في العلوم والإرادات ، والأعمال. وتفيده قوة الإيمان والإرادة
والحب للحق ، وقوة البغض والكراهة للباطل : فشعوره وتميزه ونصرته بحسب
نصيبه من هذه الحياة. كما أن البدن الحي يكون شعوره وإحساسه بالنافع
والمؤلم أتم ، ويكون ميله إلى النافع ونصرته عن المؤلم أعظم فهذا بحسب حياة
البدن. وذلك بحسب حياة القلب. فإذا بطلت حياته بطل تمييزه وإن كان له نوع
تمييز لم يكن فيه قوة يؤثر بها النافع على الضار ، كما أن الإنسان لا حياة
له حتى ينفخ فيه الملك الذي هو رسول اللّه من روحه. فيصير حيا بذلك النفخ.
وكان فضل ذلك من جملة الأموات فكذلك لا حياة لروحه وقلبه حتى ينفخ فيه
الرسول صلّى اللّه عليه وسلّم من الروح الذي ألقى اللّه إليه قال تعالى :
16 : 2 يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلى مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وقال : 40 : 15 يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلى مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وقال : 42 : 52 وَكَذلِكَ
أَوْحَيْنا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا. ما كُنْتَ تَدْرِي مَا
الْكِتابُ وَلَا الْإِيمانُ ، وَلكِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِي بِهِ مَنْ
نَشاءُ مِنْ عِبادِنا
فأخبر أن وحيه روح ونور. فالحياة والاستنارة
موقوفة على نفخ الرسول الملكي فمن أصابه نفخ الرسول الملكي ونفخ الرسول
البشري حصلت له الحياتان.
ومن حصل له نفخ الملك دون نفخ الرسول حصلت له إحدى الحياتين ، وفاتته الأخرى.
قال تعالى : 6 : 122 أَوَ
مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وَجَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ
فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُماتِ لَيْسَ بِخارِجٍ مِنْها
فجمع له بين النور والحياة ، كما جمع لمن أعرض عن كتابه بين الموت والظلمة. قال ابن عباس وجميع المفسرين : كان كافرا ضالا فهديناه.
وقوله : وَجَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ يتضمن أمورا:


أحدها : أنه يمشي في الناس بالنور ، وهم في الظلمة. فمثله ومثلهم كمثل قوم أظلم عليهم الليل ، فضلوا ولم يهتدوا للطريق. وآخر معه نوريمشي به في الطريق ويراها ، ويرى ما يحذره فيها.
وثانيها : أنه يمشي بنوره فهم يقتبسون فيه لحاجتهم إلى النور.
وثالثها : أنه يمشي بنوره يوم القيامة على الصراط إذا بقي أهل الشرك والنفاق في ظلمات شركهم ونفاقهم.
وقوله
، 8 : 4 وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ
المشهور في الآية : أنه يحول بين المؤمن وبين الكفر ، وبين الكافر وبين
الإيمان. ويحول بين أهل طاعته وبين معصيته وبين أهل معصيته وبين طاعته.
وهذا قول ابن عباس وجمهور المفسرين : وفي الآية قول آخر : أن المعنى : أنه
سبحانه قريب من قلبه لا تخفى عليه خافية. فهو بينه وبين قلبه. ذكره الواحدي
عن قتادة.
وكان هذا أنسب بالسياق. لأن الاستجابة أصلها بالقلب فلا تنفع
الاستجابة بالبدن. دون القلب. فإن اللّه سبحانه بين العبد وبين قلبه.
فيعلم هل استجاب له قلبه ، وهل أضمر ذلك أو أضمر خلافه.
وعلى القول
الأول : فوجه المناسبة : إنكم إن تثاقلتم عن الاستجابة وأبطأتم عنها فلا
تأمنوا أن اللّه يحول بينكم وبين قلوبكم. فلا يمكنكم بعد ذلك من الاستجابة ،
وعقوبة لكم على تركها بعد وضوح الحق واستبانته ، فيكون كقوله : 6 : 110 وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصارَهُمْ كَما لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وقوله : 61 : 5 فَلَمَّا زاغُوا أَزاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وقوله : 7 :
101 فَما كانُوا لِيُؤْمِنُوا بِما كَذَّبُوا مِنْ قَبْلُ.
ففي الآية تحذير عن ترك الاستجابة بالقلب ، وإن استجاب بالجوارح.
وفي الآية سر آخر وهو أنه جمع لهم بين الشرع والأمر به وهو الاستجابة ، وبين القدر والإيمان به. فهي كقوله : 81 : 28 ، 29 لِمَنْ شاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ. وَما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِينَ قوله :


74 : 55 : 56 فَمَنْ شاءَ ذَكَرَهُ. وَما يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللَّهُ. واللّه أعلم.


[سورة الأنفال (Cool : آية 64]
يا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (64)


أي اللّه وحده كافيك وكافي أتباعك. فلا يحتاجون معه إلى أحد.
و هاهنا تقديران :
أحدهما :
أن تكون الواو عاطفة «من» على الكاف المجرورة ، ويجوز العطف على الضمير
المجرور بدون إعادة الجار على المذهب المختار وشواهده كثيرة وشبه المنع منه
واهية.
و الثاني: أن تكون الواو واو
المعية وتكون «من» في محل نصب عطفا على الموضع فإن «حسبك» في معنى كافيك ،
أي اللّه يكفيك ويكفي من اتبعك ، كما تقول العرب : حسبك وزيدا درهم قال
الشاعر :
إذا كانت الهيجاء وانشقت العصا فحسبك والضحاك سيف مهند
و هذا أصح التقديرين :
و فيها تقدير ثالث : أن تكون «من» في موضع رفع بالابتداء أي : ومن اتبعك من المؤمنين حسبهم اللّه.
وفيها تقدير رابع- وهو خطأ من جهة المعنى- وهو أن يكون «من» في موضع رفع عطفا على اسم اللّه ، ويكون المعنى : حسبك اللّه وأتباعك.
وهذا-
وإن قال به بعض الناس- فهو خطأ محض لا يجوز حمل الآية عليه فإن الحسب
والكفاية للّه وحده ، كالتوكل والتقوي والعبادة. قال اللّه تعالى : 8 : 62 وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ ، هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ
بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ
ففرق بين الحيب والتأييد. فجعل الحيب له وحده ، وجل التأييد له بنصره وبعباده.


وأثنى اللّه سبحانه على أهل التوحيد والتوكل من عباده حيث أفردوه بالحسب فقال تعالى : 3 : 173 الَّذِينَ
قالَ لَهُمُ النَّاسُ : إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ
فَاخْشَوْهُمْ فَزادَهُمْ إِيماناً ، وَقالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ
الْوَكِيلُ
ولم يقولوا : حسبنا اللّه ورسوله. فإذا كان هذا قولهم
ومدح الرب تعالى لهم بذلك ، فكيف يقول لرسوله «اللّه وأتباعك حسبك» وأتباعه
قد أفردوا الرب تعالى بالحسب ولم يشركوا بينه وبين رسوله فيه؟ فكيف يشرك
اللّه بينهم وبينه في حسب رسوله؟ هذا من أمحل المحال ، وأبطل الباطل.
ونظير هذا قوله تعالى : 9 : 59
وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا ما آتاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ، وَقالُوا
حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ. إِنَّا
إِلَى اللَّهِ راغِبُونَ
.
وتأمل كيف جعل الإيتاء للّه ولرسوله. كما قال تعالى : 59 : 7 وَما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وجعل الحسب له وحده ، فلم يقل : وقالوا حسبنا اللّه ورسوله ، بل جعله خالص حقه ، كما قال تعالى : إِنَّا إِلَى اللَّهِ راغِبُونَ ولم يقل : وإلى رسوله ، بل جعل الرغبة إليه وحده ، كما قال تعالى : 94 : 7 ، 8 فَإِذا فَرَغْتَ فَانْصَبْ وَإِلى رَبِّكَ فَارْغَبْ.
فالرغبة والتوكل والإنابة والحسب للّه وحده ، كما أن العبادة والتقوى والسجود للّه وحده والنذر والحلف لا يكون إلا له سبحانه وتعالى.
ونظير هذا : قوله تعالى : 39 : 36 أَلَيْسَ اللَّهُ بِكافٍ عَبْدَهُ فالحسب
هو الكافي. فأخبر سبحانه وتعالى أنه وحده كاف عبده. فكيف يجعل أتباعه مع
اللّه في هذه الكفاية؟ والأدلة الدالة على بطلان هذا التأويل الفاسد أكثر
من أن تذكر هاهنا.
وأما التثبيط


[سورة التوبة (9) : آية 46]
وَ
لَوْ أَرادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلكِنْ كَرِهَ
اللَّهُ انْبِعاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقاعِدِينَ
(46)


تفسير القرآن الكريم (ابن القيم) ، ص : 304
والتثبيط
رد الإنسان عن الشيء الذي يفعله. قال ابن عباس : يريد خزلهم وكسلهم عن
الخروج. وقال في رواية أخري : حبسهم. قال مقاتل : وأوحى إلى قلوبهم اقعدوا
مع القاعدين. وقد بين سبحانه حكمته في هذا التثبيط والخذلان قبل وبعد ،
فقال : 9 : 45- 46 إِنَّما يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ
لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَارْتابَتْ قُلُوبُهُمْ
فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ وَلَوْ أَرادُوا الْخُرُوجَ
لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعاثَهُمْ
فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقاعِدِينَ
فلما تركوا
الإيمان به وبلقائه ، وارتابوا بما لا ريب فيه ، ولم يريدوا الخروج في طاعة
اللّه ، ولم يستدعوا له ، ولا أخذوا أهبة ذلك كره سبحانه انبعاث من هذا
شأنه. فإن من لم يرفع به وبرسوله وكتابه رأسا ولم يقبل هديته التي أهداها
إليه على يد أحب خلقه إليه وأكرمهم عليه ، ولم يعرف قدر هذه النعمة ولا
شكرها ، بل بدلها كفرا.


فإن طاعة
هذا وخروجه مع رسوله يكرهه سبحانه فثبّطه لئلا يقع ما يكره من خروجه ،
وأوحى إلى قلبه قدرا وكونا أن يقعد مع القاعدين ثم أخبر سبحانه عن الحكمة
التي تتعلق بالمؤمنين في تثبيط هؤلاء عنهم!!.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بوسكا
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 27/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة تفسيرُ القرآن الكَريم لابْنِ القيّم الجوزية !؟ سُورَةُ الأنفال !؟   السبت أبريل 27, 2013 7:12 pm

تسلم الاياااااادى على طرحك المتميز
ننتظر منكى الجديد فى خدمتك المتميزه للاعضاء
لكى منى خالص احترامى
اخوكى
رافت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلسلة تفسيرُ القرآن الكَريم لابْنِ القيّم الجوزية !؟ سُورَةُ الأنفال !؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القفطان المغربي :: القسم الاسلامي :: منتدى القران الكريم-
انتقل الى: