الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  طبيب مختص في جراحة العيون أسراركيس: نجاح عمليات إزالة 'جْلالة' بـ 99 في المائة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
warda*wardati
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 30/03/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: طبيب مختص في جراحة العيون أسراركيس: نجاح عمليات إزالة 'جْلالة' بـ 99 في المائة   الخميس أبريل 12, 2012 1:03 pm

العين جزء أساسي من مكونات جسم الإنسان، عبرها يكشف العالم المحيط به والأشياء والضوء والألوان، بل الحياة بشكل عام وكبقية الأجزاء الأخرى، قد تتعرض العين للأمراض والحوادث، فتفقد مكوناتها، مما يؤدي إلى عدم الرؤية أو التحكم فيها

و الأمراض التي يمكن أن تتعرض لها العين، منها ما يعالج بالأدوية، ومنها ما يتطلب عمليات جراحية كأمراض "الجلالة"، التي تصيب في الغالب كبار السن ، "وإجراء هذه العملية لم يعد معقدا نظرا لاعتماد جراحي العيون على جهاز الفاكو "الأشعة ما فوق الصوتية" "يقول أسرار كيس محمد طبيب وجراح العيون بالدار البيضاء، أن الجهاز متوفر لدى جميع مستشفيات القطاع الخاص والعمومي.

إلى جانب هذه الأمراض، نجد ما لا ينفع معها وصفات طبية بل تحتاج إلى عمليات جراحية كزراعة القرنية التي يشوبها العديد من المشاكل نظرا "لعدم توفرنا على بنك للتبرع بالقرنيات مما يضطرنا لاستيراد قرنيات البنك الأميركي الوحيد". عن أمراض العيون وجراحتها ومشاكلها، ارتأينا أن نحاور الدكتور أسرار كيس محمد طبيب مختص في جراحة العيون خبير محلف لدى المحاكم وعضو بجمعية"جميعا من أجل الصحة«، وهي جمعية ذات نشاط جد مكثف منذ إنشائها سنة 2004.

٭ ماهي أهم الأمراض التي قد تصيب العين؟

ـ الأمراض التي قد تصيب العين كثيرة ومتنوعة.وهي نوعان خارجية يمكن علاجها بالأدوية والعمليات الجراحية، والداخلية منها ما يرجع لعوامل وراثية، لاعلاج لها إلا ما يمكن علاجه جراحيا، والمكتسبة و يرجع اعتلالها لأسباب متعددة ويمكن علاجها إما بالأدوية أو بالعمليات الجراحية، ومن هذه الأمراض أذكر حول العين ، وهو مرض يظهر منذ الصغر.

وهو انحلال العين لسبب معين . الإصابة بالحول مشكلة جمالية للطفل المصاب بالإضافة إلى أنه يؤثر في بعض الأحيان على قوة إبصار العين في المستقبل إن لم تعالج المشكلة في الوقت المناسب وفي الوقت المبكر قبل السن الثمانية أعوام.

والعلاج في الغالب يجرى بواسطة نظارات طبية لتصحيح عيوب الرؤية ، وفي هذه الأثناء تُغطى العين الطبيعية لإجبار العين الضعيفة على العمل و لتنمو خلايا الشبكية وتستعيد العين قوتها الطبيعية على الإبصار.

وأشير هنا إلى أنه لا بد من التبكير بالعلاج لأن نمو خلايا العين يكتمل في سن السابعة، ولذلك فإن محاولة تصحيح البصر بعد ذلك لا تفيد. ولمعالجة كسل العين قبل سن السابعة، يعرض المرض على طبيب العيون واختصاصي في ترويض العيون.

وأنصح الوالدين ،بالفحص المبكر والدوري لنظر أطفالهم ومراجعة الطبيب عند شكواهم من أية أعراض في العينين،إلى جانب أن المدارس يجب أن تخصص دورات طبية لفحص نظر الأطفال، ولو مرة في السنة، للتأكد من سلامة عيونهم.

بالإضافة إلى هذه الأمراض هناك مرض الكولكوم أو ما يسمى بالدارجة ب "لعمى لكحل"، وينتج عن ارتفاع الضغط في العين وذلك إما لأسباب وراثية أو ثانوية، ومن مضاعفاته انخفاض وتراجع النظر تدريجيا، لأنه يقتل محيط النظر، ولا يبقى للمريض في الغالب سوى النظر الوسط،،هناك أدوية وعمليات جراحية لمعالجة هذا المرض. فأمراض العيون، متعددة كقصر النظر، انخفاض القدرة على القراءة ، التهاب الجفون ، التهاب الغدد والقنوات الدمعية الرمد الحبيبي، الجلالة، أمراض القرنية ، واعتلال الشبكة إلخ...

٭ بصفتكم طبيبا جراحا منذ عدة سنوات، هل هناك من خطورة على إزالة الجلالة؟

ـ إن مرض الجلالة وجراحتها لم تعد من العمليات المعقدة، كما كانت في السابق، نظرا لاعتماده على جهاز الفاكو (الأشعة ما فوق الصوتية)، الذي ساعدهم كثيرا جراحو العيون في اجراء هذا النوع من العمليات، وهو الجهاز متوفر في جميع المستشفيات الخاصة والعمومية، فوزارة الصحة قامت بتجهيز جميع مستشفيات العيون الموجودة بالمغرب، بالرغم من ارتفاع ثمنه، وتوجد مراكز لتكوين أطباء القطاع الخاص والعمومي على تقنية عملية الفاكو، بالمستشفيات الجامعية و بالمستشفى الجامعي 20 غشت بالدار البيضاء بقسم الأستاذ العمراوي. عملية »جْلالة« لا تشكل أية خطورة على المريض، ويستحسن إزالتها في بداية تكوينها، ليس كما هو شائع عند عامة الناس الذين يؤكدون على سماكتها، بالمفهوم الدارجي "حتى اتطيب" فقد باشرنا حالات جد مستعصية ولم تعترضنا أية مشكلة، في شهر ماي المنصرم أجرينا عملية جراحية تكللت بالنجاح للويس لونكو بطل المغرب السابق في سباق الدراجات ذو الأصل الإيطالي في سنوات 40 و50 والذي يبلغ من العمر 90 ونسبة نجاح عملية "جْلالة" تصل في الغالب إلى 99 في المائة .

٭ أمراض القرنية كثيرة وتعتبر من الأمراض المستعصية في المغرب، فأين تتجلى هذه الصعوبة؟

ـ بالرغم من التقدم التي تحظى به زراعة القرنية في الدول الغربية وحتى العربية ، فهذه الأخيرة يشوبها الكثير من المعوقات والمشاكل ، ويرجع سببها لعدم توفر بلدنا على بنك للتبرع بالقرنيات، بالرغم من وجود أطباء متخصصين وأكفاء لجراحة العيون، ولسد هذا النقص نضطر لاستيراد قرنيات بنك التبرع بالقرنيات الأمريكي، البنك الوحيد المخول من قبل وزارة الصحة بتصدير قرنيات العيون، هذه القرنيات ذات الكلفة العالية، تلزم كلا من الطبيب والمريض للخضوع لعملية انتظار قد تصل إلى سنة كاملة لتلبية الطلب.

وأمام ذلك لايبقى أمام المرضى الذين هم في الغالب من فئة الشباب الدارس إلا الرضوخ للأمر الواقع أو التوجه لدول أروبية أو عربية جارة إن كانوا ميسوري الحال لإجراء عملية زراعة القرنية. للإشارة، فالدول العربية عرفت تقدما ملحوظا في زراعة القرنية ولها باع طويل،على سبيل المثال نذكر، موريتانيا ، تونس ، المملكة العربية السعودية ، الأردن.... لكن في المغرب، مازلنا نتخبط في هذا المشكل نظرا لعدم توفرنا على بنك للتبرع بالقرنيات ،مع أن مساطر القانون مرنة.ويرجع المشكل في الغالب إلى وازع اجتماعي محض.

في انتظار حل جدري، نحبذ أن يسمح باستيراد قرنيات حتى من بنوك التبرع الأروبية القريبة من المغرب، بأقل تكلفة وذات جودة عالية من بنك التبرع بالقرنيات الأميركي المحتكر الوحيد لعملية تصدير قرنيات العين. المغرب جد متأخرا في هذا النوع من العمليات، فلولا الريادة التي اتخذها مستشفى الشيخ زايد لزراعة القرنية، لما عرفناها أصلا، فهو المستشفى الوحيد الذي تجرى به عملية زراعة القرنية،وحتى لايشتد الضغط عنه نظرا لتقاطر المرضى من مختلف مناطق المملكة، يجب تعميم هذه عملية زراعة القرنية على جميع المستشفيات الموجوة بجميع أنحاء المملكة .

٭ ما هي أهم الأمراض التي تصيب شبكة العين؟

ـ من الأمراض الخطيرة التي قد تصيب الشبكة وهو سقوطها خاصة عند الأشخاص الذين لديهم قصر في النظر بنسبة كبيرة أو ما يسمى بالدارجة (الزهري)، أو عندما تتعرض العين لبعض الحوادث والرضوض، ففي هذه الحالة يجب على المريض أن يبادر بزيارة طبيب العيون، وان لا يتعدى على سقوط الشبكة 10أو 20 يوما لكي تكون نسبة نجاح العملية مرتفعة ويتكمن المرض من استرجاع بصره كاملا كما في السابق.

وعند إصابة العين بتورمات من تأثر ارتفاع السكري في الدم ،وهي عبارة عن وجود شعيرات دموية غير طبيعية ، يلجأ الطبيب لكيها بالليزر حتى يمنع تدهورها. في حالة السكر ومعالجتها تتم بواسطة أشعة الليزر الذي يقتل الأماكن المريضة في الشبكة ، خاصة أن مرضى السكري في المغرب في ارتفاع مستمر،ويجب على أطباء مرض السكري نصح مرضاهم بالالتزام بالحمية و بزيارة طبيب العيون مرة في السنة،وبعد 5 سنوات يجب إجراء (راديو العين)، للتأكد من سلامة الشبكة،فالوقاية أفضل من العلاج.

٭ بصفتكم خبير لدى المحاكم، ما هي أهم الأخطاء الطبية التي يمكن إن يسقط فيها الطبيب؟

ـ من أجل سلامة المريض، القانون يلزم على الطبيب، أن يقدم للمرض جميع الوسائل الطبية المتاحة ،من الناحية التقنية والخبرة، وإهمال إحداهما يؤدي للخطأ الطبي.كما يجب عليه، أن يخبر المريض قبل إجراء العملية بجميع الاحتمالات التي يمكن وقوعها أثناء العلمية الجراحية، وهذا الإخبار حبذا لو كان كتابيا، حتى يكون المريض على بينة بجميع الاحتمالات الواردة .

٭ جمعية 'جميعا من أجل الصحة'التي تعتبرون عضوا فيها، ما الهدف من تكوينها؟

ـ تكونت جمعية جميعا من أجل الصحة سنة 2004، الغاية من ذلك التموقع لوجيستيكيا، في الفضاء الجمعوي الصحي، والعمل في إطار شراكة مع جمعيات أخرى حول مشروع القافلة الطبية نفسها، وهذا الانشغال يعلله كون أن القطاع الصحي يعتبر حساسا و جد تقني، حتى يعمم على صعيد كل الجمعيات.

الجمعية حددت كهدف لها، تنظيم الندوات التحسيسية، وإجراء الدراسات الإحصائية، المتعلقة بمشاكل الصحة العمومية، من خلال القافلة الصحية، من قبيل تلقيح المصابين بداء السكري ضد الزكام وغيره، والضغط المرتفع، والسل، وأمراض أخرى.

ويمكن لهذا التحسيس أن يكون انطلاقا كذلك من الجانب البشري، على اعتبار أن تحسيس المواطنين يمكن من تحقيق قيمة مضافة، إلى الجمعيات الأخرى، ويكون ذلك مثلا، من خلال انخراط المواطنين من الشرائح الاجتماعية للمقاطعات، أو الهلال الأحمر، أو جمعيات أخرى.

وأخيرا، المشاركة وتسهيل ولوج التكوين بالنسبة إلى الشباب كمساعدين طبيين, و من أهم الأنشطة التي قامت بها الجمعية منذ إنشائها ،القيام بعمليات تحسيسية لصالح تلاميذ بعض الثانويات، إلى جانب موائد مستديرة بالدار البيضاء بشراكة مع جمعية أصدقاء المغرب الأميركيين للمعاقين قام بتنشيطها فرانسوا رولوت وسيغيري، بالإضافة إلى قافلة طبية بشراكة مع جمعية سوق الخضر والفواكه لصالح 400حمال، وقافلة طبية مع جمعية سند لصالح سكان حي قطع ولد عائشة،قافلة النور بالجبال لصالح 500 شخص، وقافلة طبية بمولاي ادريس زرهون ،ساهم فيها جميع طاقم الجمعية الطبي والتقني، إلى جانب هذا النشاط الطبي، أقامت الجمعية مخيمات بمدينة سطات والدار البيضاء استفاد منها 25 طفلا من أبناء الصحراويين ضحايا الخروقات،بشراكة مع جمعية أولياء الصحراويين ضحايا الخروقات بمخيمات تندوف، وجمعية وطننا،وجسور .

وفي شهري ماي ويوليوز المنصرمين ،كرمت الجمعية البطل المغربي للدراجات في الأربعينات والخمسينيات ذو الأصل الإيطالي ليوس لونكو، البالغ من العمر 90 سنة، وذلك بإجراء عملية جراحية لإزالة الجلالة تكللت بالنجاح، وبدار بوعزة عملت الجمعية كذلك ،على إزالة الجلالة لفائدة 190 مستفيدا، تحت طاقم طبي أشرفت عليها شخصيا رفقة الدكتور برادة.

وبالنسبة إلى برنامج الجمعية للسنة 2007 سيكون حافلا بعدة أنشطة إن شاء الله.

تاريخ زراعة القرنية

يعود تاريخ زراعة القرنية في العالم إلى القرن الثامن عشر في فرنسا ، إذ حاول بعض الجراحين استبدال القرنية المصابة بقطعة مستديرة من الزجاج كالتي يستخدمها صانعو العدسات، وبالطبع كان مصير هذه العلمية الفشل بسبب رفض العين للجسم الزجاجي الغريب.

وفي القرن التاسع عشر حاول بعض الجراحين الأميركيين والايرلنديين استبدال القرنية المصابة بقرنية تؤخذ من عيون الحيوانات، وكان مصير هذه العمليات الفشل لرفض الجسم البشري لقرنيات الحيوانات المزروعة.

وكانت أول عملية زراعة قرنية بشرية ناجحة في تشيكوسلوفاكيا في عام 1945 على يد الجراح ادوارد زيرم، ومنذ ذلك الوقت تمت عشرات الألوف من عمليات زراعة القرنية الناجحة, وفي البداية، كانت نسبة نجاح العملية لا تتعدى 50 في المائة ، ولكن في الخمس عشرة سنة الأخيرة حدث تطور كبير في عمليات زراعة القرنية أدى إلى ارتفاع هذه النسبة إلى 85 في المائة وفي بعض الأمراض مثل مرض القرنية المخروطية وصلت نسبة النجاح إلى 95 في المائة.

هذه التطورات الحديثة يمكن تلخيصها في اختراع المجهر الجراحي والخيوط الجراحية الدقيقة، وتوفر التحاليل التي تساعد على الحفاظ على القرنية لمدة طويلة من الزمن قد تصل إلى 30 يوما.


الدكتور أسراركيس وبجانبه بطل المغرب في الدراجات لوي لنكو

عن جريدة الصحراء المغربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طبيب مختص في جراحة العيون أسراركيس: نجاح عمليات إزالة 'جْلالة' بـ 99 في المائة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القفطان المغربي :: الصحة والطب البديل :: منتدى الطب العام-
انتقل الى: